Thursday, December 11, 2014

ما بين الطب النفسى والمشورة


لم يكن ما يحمله المصطلح psychology من تناقض ظاهرى يمثل عبئاً على الإنسان الشرق أوسطي لفترة ليست بقصيرة بعد ظهور هذا "العلم" بشكل منهجي على يد الفيلسوف الألماني وعالم النفس "فيلهلم فونت" فى جامعة ليبزج بألمانيا عام 1879 م ولكن مؤخراً وبعد الثورة التكنولوجية وازدياد وعي الإنسان الشرقي المعاصر بمفهوم علم النفس كعلم له دور حياتي هام بالنسبة إليه أصبح الالتباس بين علم النفس كعلم فلسفي فى الأساس وبين الطب النفسي psychiatry يأخذ منحنى جديداً فى الفكر الشرق أوسطى عامة والفكر العربي بشكل خاص .
ولهذا أصبح من أهم الضرورات المعاصرة توضيح الفارق بين طبيعة عمل الطبيب والمعالج وكلاهما يُطلق عليهما "نفسيان" ومن ثم قد وجدت أن عنونة بعض النقاط الهامة قد تساهم فى توضيح ذلك الالتباس ...



*****************

1. الخلفية أو ال origin : الطبيب النفسي هو طبيب بشرى مُدرب دوائياً ويختص بالأمراض النفسية المتطلبة علاج دوائي , المعالج النفسي هو psychologist عالم نفس دراسته نفسية بحتة للعلاج السلوكى وبحث الدوافع الباطنية إلخ ..

2. الممارسة practice : يحق للطبيب النفسي الممارسة المهنية بمجرد حصوله على الدكتوراه فى أحد فروع الطب النفسي , المعالج النفسي لا يحق له ممارسة المهنة إلا بعد فترة من التدريب العملي عام أو عامين وحوالي 3000 جلسة علاجية لتعويض افتقاره للخبرة العملية والتعامل مع المرضى على عكس الطبيب الذي يتعامل مع المرضى منذ دراسته .

3. الدافع motivation : وشخصياً أراه من أهم الفروق , المعالج يدرس علم النفس فقط وبالتالي فهو يمثل محور اهتمامه بينما الطبيب هو "طالب طب" تخصص فى علم النفس بعد سنوات من دراسة الطب وبالتالي محور اهتمامه هو البيولوجيا وليس علم النفس .

4. النظرة vision  : ليس لدى كل من الطبيب والمعالج نفس النظرة بالطبع , الطبيب يرى المرض فى المريض , المعالج يرى الاضطراب السلوكي فى المُضطِرب مع الإشارة إلى أن الطبيب قد يجمع بين النظرتين فتكون رؤيته أعمق , والمعالج السلوكي قد تكون خلفيته طبية أو دوائية مما يؤهله للجمع بين النظرة الطبية الدوائية والكيميائية من جهة والنفسية من أخرى .

5. ثنائية القطب dualism : يوجد ما يسمى بالطب النفسى البيولوجي وهو إتجاه طبي بحت يعتمد على العلاج الكيميائي تارة والعلاج الكهربائي تارة أخرى بينما كما أشرنا يوجد طب نفسي سلوكى من أعلامه د.بول تورنييه Paul Tournier وآخرين , على الصعيد الآخر يوجد معالج نفسي بحت يعتمد على التحليل النفسي والنظريات السلوكية الحديثة بينما يوجد معالج نفسي عصبي neuropsychologist يستخدم أساليب طبية .

6. التوظيف employing : فى الغرب وهم مؤسسين علم النفس من الصعب للغاية الحصول على رخصة مزاولة المهنة كمعالج نفسي , بينما الطبيب يحصل على الرخصة بمجرد الحصول على شهادة الدكتوراه .. ولربما الموقف المعاكس فى الشرق -يعين خريج آداب علم نفس أو تربية كاستشارى نفسي فى مدارس التعليم الأساسي- يساهم فى ذلك الالتباس والضبابية عن طبيعة المعالج النفسي .

7.  المنهجية methodology : يعتبر الكاتب -وهو طبيب صيدلي- الأدوية المضادة للاكتئاب مثل prozac وخلافه مُدمرة للشخص على الصعيد النفسي والعضوي لأسباب عدة لا مجال لها ضمن هذه السطور , ويجدر بالإشارة أن لفيف من الأطباء يعتمدون على هذه الأدوية كعلاج لمُشكلة سلوكية مما يأتي بعواقب جسيمة , بينما المعالج لا يسمح له بكتابة الدواء فى الولايات المتحدة مثلاً إلا فى ولايتين فقط .




No comments:

Post a Comment